مرحبا بزوارنا الأعزاء نتمنى إسعادكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
همسة محبة
 
سحر العيون
 
ملاك الروح
 
Majd
 
نبع المحبة
 
بنوتة امورة
 
عاشقة فلسطين
 
الامير
 
أبو عريب
 
أميرة الطفولة
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل تستبدل مليون جنيه بما تملك؟!
الثلاثاء يناير 31, 2012 6:21 pm من طرف عاشقة فلسطين

» اصنع من الليمونة الملحة شراباً حلواً
الثلاثاء يناير 31, 2012 6:15 pm من طرف عاشقة فلسطين

» موعظة من الزمان
الأحد يناير 29, 2012 8:37 pm من طرف عاشقة فلسطين

» غرائب هذا الزمان
الأحد يناير 29, 2012 8:19 pm من طرف عاشقة فلسطين

» مين قال انو المعاكسة قلة أدب
الأحد يناير 22, 2012 1:09 am من طرف عازفة الأمل

» نصائح كسول...........
الخميس يناير 19, 2012 7:42 pm من طرف غريبة في بلد معروفة

» سجل حضورك بدعاء لوالديك
الخميس ديسمبر 29, 2011 6:55 pm من طرف اسير الاحمد

» هكذا كان الحياء...>>>
السبت ديسمبر 17, 2011 1:52 am من طرف همسة محبة

» غابة الحياة
الخميس ديسمبر 08, 2011 7:18 pm من طرف عازفة الأمل

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 اصنع من الليمونة الملحة شراباً حلواً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة فلسطين
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 21/07/2011
العمر : 19
الموقع : على قلب كل من يكره فلسطين

مُساهمةموضوع: اصنع من الليمونة الملحة شراباً حلواً    الثلاثاء يناير 31, 2012 6:15 pm


الصبر ------ حبس النفس على ما تكره...
و هذا تفسير حسن ، إذا عُني به مواجهة الشدائد البغيضة بثبات و اتزان.
لكنه يتحول إلى واقع سيئ إذا عُني به دوام الشعور بالمرارة...
و طول الاحساس بذلك قد ينتهي بكآبة و تبلد ، و ربما انهزم الصبر أمام مقارنات و ضعف النفس، و أمام ما تحب و تشتهي!!

أقول لنفسي في الخلاء ألومها!
لك الويل، ما هذا التجلد و الصبر؟
و الاسلام يعمل على تحويل الصبر إلى رضا...
عبر التلطف مع النفس و استدراج لمشاعرها ، و إلا فلا قيمة لأن تقول: ” أنا راض“ و نفسك طافحة بالضيق
و السخط“!!.
أولاً :عليك اتهام نفسك و مشاعرك حيال ما ينزل بك من هموم:فمن يدري؟ رُبّ ضارة نافعة، و رُبّ محنة في طيّها منحة، صحّت الأجسام بالعلل!!


فربما كانت هذه المتاعب باباً لخير مجهول ومستقبل أفضل:
” و عسى أن تكرهوا شيئاً و يجعل الله فيه خيراً كثيراً“الآية.

إن أكثرنا يتبرم بالظروف القاسية ، رغم أن هذه المتاعب هي التربة الخصبة لبذور الرجولة.
و ما نبغ العظماء و برزت مواهبهم إلا في وسط هذا الركام من المشقات و الآلام....!!


كارنيجي:“ الأعمال التي أنجزها النوابغ ما كانت إلا من وحي شعورهم بالنقص، الذي حفزهم لإنجازها ،فالشاعر ملتون لم يقرض شعره الرائع لو لم يكن أعمى، و بيتهوفن لم يكن ليؤلف موسيقاه الرفيعة لو لم يكن أصماً..!!“.
هؤلاء لم ينتحبوا إزاء مصائبهم و لم يلعقوا مرارة واقعهم ،إنما قبلوا واقعهم ،و تركوا العنان لمواهبهم تحول المحنة إلى منحة ، و كدر الواقع وطينه إلى ورود و رياحين!!


في المقابل : الذين تعودوا الشكوى و الرثاء لحالهم سيواصلون هوايتهم ولو ناموا على الحرير!!

ابن تيمية:“ إن سجني خلوة، و نفيي سياحة، و قتلي شهادة“.
فهذه المصائب جميعاً تحولت لديه إلى نعم يستقبلها بابتسام لا باكتئاب!!


في المقابل : الذين تعودوا الشكوى و الرثاء لحالهم سيواصلون هوايتهم ولو ناموا على الحرير!!

ابن تيمية:“ إن سجني خلوة، و نفيي سياحة، و قتلي شهادة“.
فهذه المصائب جميعاً تحولت لديه إلى نعم يستقبلها بابتسام لا باكتئاب!!


زوجة الضابط الانجليزي الذي نقل للعمل في معسكره الصحراوي و ضاقت بمعيشتها و همّت بتركه و العودة لأهلها.. قالت : خطاب واحد من أبي في سطرين“حوّلا مجرى حياتي..“ :
”من خلف القضبان تطلع اثنين من المسجونين للأفق: أحدهما اتجه ببصره إلى وحل الطريق... و الآخر تطلّع نحو السماء“. فاخترت التطلع للسماء !!!


” ليس أهم شيء في الحياة استثمار مكاسبك فيها ، فأيّ منا يفعل ذلك...
المهم حقاً في الحياة :
هو أن تحيل خسائرك إلى مكاسب ، و هذا الفرق بين إنسان و آخر!!!“.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اصنع من الليمونة الملحة شراباً حلواً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أبوعريب :: االفئة العامة :: القسم العام-
انتقل الى: